download - 2022-09-13T094931.233

نجوم الدراجات يواصلون تقديم المستويات الفنية والتكتيكية بطواف صلالة

أبهر الدراجون المشاركون في طواف صلالة للدراجات الهوائية المتابعين والجماهير الغفيرة التي اصطفت لمشاهدة أبطال الخليج لتقديم المستويات الفنية والخطط التكتيكية المتقنة في المرحلة الثانية من المنافسات بغية الفوز بالمراكز الأولى من المرحلة، وفي ختام المرحلة الثانية من منافسات الطواف والذي تنظمه بلدية ظفار بالتعاون مع الاتحاد العُماني للدراجات الهوائية ووزارة الثقافة والرياضة والشباب وذلك ضمن مهرجان “صرب ظفار 2022”. حفل ختام المرحلة الثانية أقيمت تحت رعاية خالد بن عبدالله العبري مدير عام المديرية العامة للتراث والسياحة بمحافظة ظفار، حيث تم تتويج دراجو منتخب الإمارات بلقب المرحلة الثانية حيث توج دراج منتخب الإمارات خالد معيوف بالمركز الأول وحل زميله في المنتخب الدراج سيف الكعبي في المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب دراج منتخب الإمارات عبدالله الحمادي. وحل رابعا جابر المنصوري من منتخب الإمارات، بينما جاء في المركز الخامس دراج فريق سايكل كوم الإنجليزي برادلي بيركينس، وحل سادسا الدراج فيصل المعمري من فريق نادي عمان، أما المركز السابع فكان من نصيب الدراج سعيد الرحبي من فريق الجيش السلطاني العماني، وحل ثامنا دراج المنتخب السعودي عزام عبدالمؤمن، اما المركز التاسع فكان من نصيب الإنجليزي بول ويلكوكس من فريق سايكل كوم، وحل في المركز العاشر الدراج محمد الوهيبي من فريق نادي صلالة. المرحلة الثانية من الطواف بدأت من أمام متنزه البليد الأثري مرورا بحجيف وانتهاءً بقيرون حيريتي لمسافة 100 كيلومتر، وقد قدم المشاركون في النسخة الثانية من الطواف جهودا كبيرة بحكم أن المرحلة الثانية اشتملت على العديد من المرتفعات التي أرهقت المشاركين بدنيا كثيرا، إلا أن بالخبرة التي تمتع بها الدراجون المشاركون واصلوا تقديم مستوى بدني كبير طوال فترة المرحلة.

المرحلة الثالثة

وتقام اليوم الثلاثاء المرحلة الثالثة من أمام حصن مرباط مرورا بعقبة حشير ثم طوي أعتير وختاما في وادي دربات لمسافة 123 كيلومترا، بينما تختتم منافسات النسخة الثانية من طواف صلالة غدا الأربعاء وذلك بإقامة المرحلة الرابعة والأخيرة التي ستنطلق من خور روري وختاما بمركز البلدية الترفيهي لمسافة 116 كيلومترا. وكانت المرحلة الأولى من الطواف التي انطلقت من أمام شلالات دربات حتى عين إيشات لمسافة 116 كيلومترا، وقد توج بلقبها دراجو المنتخب الإماراتي، حيث توج فيها الدراج الإماراتي سيف الكعبي بالمركز الأول ولقب المرحلة الأولى، بينما حل زميله في المنتخب جابر المنصوري في المركز الثاني، وجاء الدراج الإماراتي خالد معيوف في المركز الثالث، وحصل دراج منتخب الإمارات سيف الكعبي على القمصان الثلاثة الذهبي والفضي والأخضر، بينما حصل زميله في المنتخب عبدالله الحمداني على القميص الأبيض.

تتويج مستحق

قال سيف بن نايف الكعبي دراج في المنتخب الإماراتي: سعيد جدا بالتتويج بالمركز الأول في المرحلة الأولى من طواف صلالة وحصلنا على هذا المركز بفضل الجهد الكبير الذي قدمه أعضاء الفريق وهو تتويج مستحق، وسنواصل المشاركة في المراحل القادمة بنفس الروح والحماس لتحقيق الفوز ورفع رصيد الإنجازات، ووصل المنتخب الإماراتي إلى محافظة ظفار وهو على أتم الاستعداد والجاهزية الفنية وكانت هناك سلسة طويلة من المشاركات والمعسكرات تواجد فيها المنتخب الإماراتي قبل أن ينطلق طواف صلالة ومن أهمها دورة التضامن الإسلامي في تركيا ودورة الألعاب الخليجية في الكويت والبطولة العربية في مصر وكأس العرب، وخرج المنتخب من أغلبها بنتائج جيدة، وقد حفل اليوم الأول بمنافسات قوية وظهرت مستويات فنية كبيرة بالرغم من أن المرحلة تعتبر أطول مرحلة والمتوقع في قادم المراحل زيادة حجم التنافس وصعوبة أكثر في مراحل الصعود ولكن في كل الأحول مشاركة المنتخب الإماراتي في طواف صلالة من المحطات المهمة فنيا له وعلى أساس نتائجه سيحسم المحطات المقبلة له، وأقدم الشكر لجميع القائمين على تنظيم طواف صلالة وكذلك تحية خاصة للاتحاد العماني للدراجات الهوائية الذي أظهر مستوى الطواف وكأنه يقام على مستوى دولي للإدارة الكبيرة التي تميز فيها في كافة الجوانب، وحرصهم الدائم على الاهتمام بالفرق والمنتخبات المشاركة والسعي إلى توفير متطلباتهم وراحتهم.

طواف محترفين

من جانبه قال بدر المهنا دراج المنتخب السعودي: تعتبر مسارات جميع المراحل الأربع في الطواف قوية وصعبة جدا، وفي اليوم الأول من انطلاق الطواف قدمت كافة الفرق منافسة قوية وفنية أوضحت مدى جدية الفرق والمنتخبات للوصول إلى منصات التتويج، وشارك المنتخب السعودي في سباقات عديدة سابقا لكن لما تشهد مثل هذا النوع من الإثارة والمتعة، وتألق المنتخب الإماراتي في المرحلة الأولى من الطواف وخطف أغلب المراكز، ويعتبر المنتخب الإماراتي من الفرق المنافسة بقوة على المستوى العربي ونحاول أن نقتدي به ونسلك طريقه في النجاح، ونأمل أن نقدم مستوى أفضل خلال المراحل القادمة والخروج بأقصى فائدة ممكنة، بالإضافة إلى أن التنظيم العام للبطولة أبهرنا وكأننا في طواف محترفين منذ وصولنا لسلطنة عمان ونحن نزداد انبهارا بالمستوى التنظيمي للطواف ونشكر جميع الأطقم الفنية والإدارية العاملة في هذا الطواف.

أخطاء تكتيكية

فيما قال منذر الحسني دراج في نادي صلالة: قدم نادي صلالة أفضل ما لديه في المرحلة الأولى من الطواف ولم نحظ بالفوز بالمراكز الأولى، وكان النادي على استعداد جيد للبطولة ولكن بسبب بعض الظروف الشائكة وبعض الأخطاء التكتيكية تأثر المستوى الفني للفريق وسنعمل على تفاديها وإصلاحها في المراحل القادمة للظهور بمستوى أفضل ومنافس بين الفرق والمنتخبات الأخرى، واحتكار المنتخب الإماراتي المراكز الأولى في أول مرحلة من الطراف ليس بالغريب عليهم وهذه الإنجازات متوقعة منهم لحرصهم عل التواجد في مختلف المسابقات والدورات العربية والإقليمية والدولية وجميع هذه البطولات تصقل مهاراتهم وتكسبهم المزيد من الخبرة ولهم باع كبير من الإنجازات في مثل هذا النوع من السباقات، وقدموا أداء جيدا وكبيرا، وبشكل عام، أداء أغلب الفرق والمنتخبات في أول مرحلة يعتبر جيدا ولا بأس به، وسيواصل نادي صلالة مثابرته لتقديم ما يقع على عاتقه لتحسين الظروف الفنية للفريق وتحقيق نتائج متقدمة ونتوقع أن يكون أداء الفريق أفضل لأنها ستكون مراحل صعود.

المركز الخامس

أما شهاب القمشوعي دراج في فريق الجيش السلطاني العماني فقال: حصلنا على المركز الخامس في المرحلة الأولى من الطواف وهذا المركز لم نحصل عليه من جهد فردي إنما حصلنا عليه من عمل جماعي وطبقنا الخطة الاستراتيجية التي وضعها الفريق للمشاركة في طواف صلالة، وطبقنا نظام الهروب ولكن لم تكلل جميعها بالنجاح، وطبق المنتخب الإماراتي خطة تكتيكية تألق من خلالها في هذا الطواف وهيمن على أغلب المراكز الأولى فيه، وسنحاول تطبيق خطط أفضل في المراحل القادمة، وأفتخر بحصولي على المركز الخامس في فئة الفردي بين أسماء كبيرة حاضرة في الطواف ولها خبرة أكبر، والمراحل القادمة ستكون أفضل وأسهل فنيا ونتائجها ستغير الترتيب العام للفرق والمنتخبات وسنبحث عن فرصة نثبت فيها قدراتنا وإمكانياتنا، وأشكر جميع القائمين على تنظيم هذا الطواف الرائع وتقديم أفضل التسهيلات فيه.

المشاركون

ويشارك في الطواف 78 دراجا يمثلون 11 فريقا بواقع 7 فرق من سلطنة عمان وهي فريق الجيش السلطاني العماني ونادي صلالة ونادي عمان ونادي بهلا والعاصمة وسايكل كوم وجلف سايكل، كما تشارك في هذه النسخة 3 فرق من مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ويشارك أيضا منتخب تايلند كإضافة قوية للطواف، ويتكون فريق نادي عمان من الدراج يحيى الريامي وأحمد البطاشي وفهم الخياري وفيصل المعمري وإسلام عياد وعمر المعولي، أما نادي صلالة فيضم كلا من مازن الريامي ومحمد الوهيبي وعبدالعزيز المنذري ومنذر الحسني وعبدالرحمن اليعقوبي ومحمد الشندودي، فما يضم نادي بهلا كلا من محمد الراجحي وسعود المنذري ومحمد الكندي وسعود الزهيمي ووليد الفهدي، ويضم فريق العاصمة كلا من موسى الرواحي وسعيد الرواحي وسلطان المعمري وسليمان المسروري وسايمون جيلايكو وهارولد جيلايكو، ويضم فريق سايكل كوم كلا من هاشم الفارسي وبول ويلكوكس وديفيد هاينز وبرادلي بيركينس ويوسف الشكيلي ومحمد اللمكي، أما فريق الجيش السلطاني العماني فيضم سعيد الراجحي ونوفل الحبسي وعبدالله الغيلاني وشهاب القمشوعي ومشاري الخليلي وحسام الرواحي، وفريق جلف سايكلز يضم كلا من شبيب البلوشي وهمام الريان وحاتم البوشري وأصيل الريامي وناجي البوسعيدي ومحمد الزيدي، ويشارك في المنتخب السعودي كل من بدر المهنا وأيمن الحبراتي وسعود البواردي وعبدالعزيز هاشم وعبدالله المشيخي وعلي بو خمسين، ويضم المنتخب الإماراتي كلا من أحمد المنصوري وجابر المنصوري وخالد ميعوف وسيف الكعبي وعبدالله الحمادي ومحمد المهري، أما المنتخب البحريني فيضم كلا من عقيل تامر وعبدالله الفقيهي وطلال المالكي ومحمد القيس وعبدالله الماجد وأنور العيوي، بينما يتكون المنتخب التايلندي من سوباتشوك كاإيسويا ومحمد حنفي كورجي وناتابول جوماتشاك وبون سين بون كيا وبوريديت إينثابيو وبون لاوات ساكونتا نابوم. ويشارك في تحكيم الطواف من الإمارات كل من سيف الشرقي وعبدالله العامري ومن سلطنة عمان الحكام سعود الرواحي وسلطان الرواحي وسعد المعولي وحسن الراشدي ومحمد المحروقي.

ترويج سياحي ثقافي

وهدف الطواف في نسخته الثانية إلى الترويج للمقومات السياحية والثقافية التي تمتاز بها محافظة ظفار إلى جانب ملاءمة أجواء الخريف لإقامة مثل هذه السباقات، وإذكاء روح التنافس بين المتسابقين والارتقاء بالجانب الفني للعبة، وصقل مهارات الدراجين العمانيين وتجويد المستوى الفني واكتشاف المواهب والمجيدين والمواهب الواعدة واختيار أفضل العناصر للمنتخبات الوطنية وبناء القدرات الفنية للمنظمين من الشباب العماني، ويتم تنظيم هذه النسخة للمرة الثانية بمحافظة ظفار، حيث إنها تعد المكان المثالي لاحتضان الطواف نظرا لما تتمتع به من مناخ معتدل يعد مثاليا بالنسبة للدراجين وفي هذا التوقيت تحديدا، وسيسلك الدراجون مسارات متنوعة تزدان بمناظر طبيعية خلابة تحفز المتسابقين على تقديم أفضل ما لديهم للتنافس والفوز بجوائز السباق، ويعد طواف صلالة للدراجات الهوائية بمحافظة ظفار أولى روزنامة الموسم الرياضي الجديد 2022/ 2023 والتي تطلقها لجنة المسابقات بالاتحاد العُماني للدراجات الهوائية الذي ينطلق اليوم ويستمر حتى شهر أبريل 2022، ويتضمن عددًا من البطولات منها الدوري العام لدراجة الطريق ودوري الدراجة الجبلية وطوافات وسباقات مفتوحة.

كما حددت اللجنة المنظمة جوائز مالية إجمالية قدرها 7730 ريالا عمانيا، حيث تمنح جوائز نقدية للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى على المستوى الفردي عند نهاية كل مرحلة بإجمالي مبلغ قدره 1480 ريالا عمانيا، ويحصل الفائز صاحب المركز الأول في الترتيب الفردي العام بالنقاط على القميص الأخضر بالإضافة إلى جائزة نقدية قدرها 300 ريال عماني، ويحصل صاحب المركز الأول في الترتيب الفردي العام لصعود المرتفعات على القميص الفضي بالإضافة إلى جائزة نقدية قدرها 300 ريال عماني، أما في الترتيب الفردي العام لفئة تحت 23 سنة يحصل صاحب المركز الأول على القميص الفضي و300 ريال عماني ويحصل الفرق الفائز بالمركز الثاني على 200 ريال والحاصل على المركز الثالث 100 ريال عماني، بينما في الترتيب العام للفرق يحصل الفائز بالمركز الأول على 1000 ريال عماني والمركز الثاني على 800 ريال عماني والمركز الثالث على 600 ريال عماني، وفي الترتيب العام للفردي بالزمن يحصل الفائز بالمركز الأول على القميص الأبيض و600 ريال عماني، كما تمنح جوائز مالية للفائزين بالمراكز العشرة الأولى في الترتيب، حيث يحصل صاحب المركز الأول على 600 ريال عماني بينما يحصل صاحب المركز الثاني على 500 ريال والمركز الثالث على 400 ريال والمركز الرابع على 300 ريال والمركز الخامس على 200 ريال والسادس والسابع على 150 ريالا، والثامن والتاسع والعاشر على 100 ريال.
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/نجوم-الدراجات-يواصلون-تقديم-المستويات-الفنية-والتكتيكية-بطواف-صلالة