منتخبنا يحصد البطولة الآسيوية للهوكي ويتأهل لدورة الألعاب بالصين

كتب – فهد الزهيمي
مروان آل جمعة: فوز معنوي كبير وعملنا على الارتقاء بالجانب الفني للمنتخب
توج مُنتخبنا الوطني الأول للهوكي بلقب البطولة التأهيلية الآسيوية والمؤهلة لدورة الألعاب الآسيوية المقبلة بالصين، والتي اسدل الستار عليها مساء أمس بتايلند وذلك بعد فوزه في المباراة النهائية على منتخب بنجلاديش بنتيجة 6 / 2. حيث سجّل أهداف المنتخب عمار الشعيبي وفهد اللواتي وأسعد القاسمي وصلاح السعدي ورشد الفزاري وأسامه الشبلي. وشاركت في تصفيات البطولة 9 منتخبات قُسّمت على مجموعتين، حيث ضمّت المجموعة الأولى كلًا من: منتخبنا الوطني وتايلند وهونج كونج وأوزبكستان وكازاخستان، بينما ضمّت المجموعة الثانية كلًا من: بنجلاديش وسريلانكا وإندونيسيا وسنغافورة. وضمّت قائمة المنتخب المشارك في البطولة من اللاعبين كلا من: فهد بن حسين اللواتي وأصيل بن عمار المعيني وأسامه بن خميس الشبلي وعمار بن جمعة الشعيبي وسند بن سالم الفزاري وأحمد بن سبيل البلوشي وأسعد بن علي القاسمي وخالد بن جمعة الشعيبي وفيصل بن عوض سعيد وأكرم بن عاشور رمضان ومحمد بن سليمان النوفلي وأحمد بن سعيد النوفلي وفهد بن خميس النوفلي وإلياس بن سليمان النوفلي وصلاح بن ناصر السعدي ورشد بن سالم الفزاري وأسامه بن خميس بيت فدع ومحمد بن عاشور رمضان وسامي بن عوض سعيد.

تقديم أفضل الإمكانيات

وحول الفوز بلقب البطولة التأهيلية الآسيوية والمؤهلة لدورة الألعاب الآسيوية المقبلة بالصين، والحصول على المركز الأول وكأس البطولة قال الدكتور مروان بن جمعة آل جمعة رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للهوكي: في البداية أبارك لبعثة المنتخب الوطني من الجهاز الفني والإداري وكذلك اللاعبين أصحاب الإنجاز على تقديمهم كافة الجهود من أجل الفوز بلقب البطولة، وهذا ليس بغريب عليهم، حيث أكد المنتخب الوطني خلال الفترة الماضية أنهم قادرون على تقديم أفضل الإمكانيات والمستويات الفنية التي يملكونها، كما أن منتخبنا بهذا الفوز أكّد جدارته ووضع قدمه بقوة على خارطة اللعبة في القارة الآسيوية. وأضاف مروان في حديثه لـ(عمان الرياضي): الاتحاد والجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة الماليزي ليم تشو ومساعده المدرب الوطني أيمن الكثيري وباقي أعضاء الجهاز الفني والإداري للمنتخب قاما بعمل كبير خلال الفترة الماضية من أجل الارتقاء بالجوانب الفنية والتي كانت تنقص اللاعبين، كما أن المعسكر الداخلي بمسقط والذي سبق مشاركتنا في هذه البطولة الآسيوية فقد كان العمل فيه كبيرا ومكثفا من جميع النواحي الفنية والبدنية والمهارية والنفسية بغية الوصول للجاهزية الكاملة قبل المشاركة الآسيوية، والحمد الله توفقنا في هذه التصفيات الآسيوية، وتمكنا من الفوز بلقب هذه البطولة بدون خسارة وأيضا الأهم من هذا هو أن المنتخب تمكن من اكتساح منتخب بنجلاديش بنتيجة كبيرة، حيث كان خصما كبيرا لمنتخبنا الوطني خلال السنوات الماضية، كما أن هذه التصفيات كانت عبارة عن استعداد جيد للمشاركة في نهائيات كأس آسيا التي ستنطلق بعد أيام في إندونيسيا والتي نأمل أن يواصل المنتخب الوطني تقديم أفضل الإمكانيات فيها.

وأضاف رئيس الاتحاد: شهدت البطولة تألقا كبيرا في المستوى الفني للمنتخب الوطني وتمكن من تحقيق نتائج فوق المتوقع بفضل همة وإصرار اللاعبين في المباريات واستطعنا الوصول إلى العلامة الكاملة بحسب المخطط له قبل بداية المشاركة في هذه البطولة، والمباراة النهائية مع منتخب بنجلاديش كانت قوية وقد دخل اللاعبون منذ البداية من أجل الفوز وتحقيق اللقب، ويضم المنتخب عددًا من اللاعبين المجيدين والذين نتمنّى لهم المزيد من الاهتمام في المرحلة المقبلة، حيث كان النهائي حاسما بالنسبة لنا، ونقدر الجهد والعطاء الذي قدمه اللاعبون على أرضية الملعب ولاحظنا في كل دقائق المباراة مدى حجم العطاء الذي يقدمه كل لاعب لتحقيق نتيجة الفوز والتمسنا تكاتفهم وعملهم الجماعي لأنهم جميع يسعون خلف هدف واحد وهو رفعة وإعلاء شأن اسم سلطنة عمان في مثل هذه المحافل الرياضية الإقليمية.

خطة مستقبلية

من جانبه قال المهندس ثاني بن سهيم الوهيبي عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني للهوكي رئيس لجنة الحكام بالاتحاد، رئيس بعثة منتخبنا الوطني الأول المشاركة في التصفيات المؤهلة لدورة الألعاب الآسيوية: في البداية نبارك لمجلس إدارة الاتحاد وللاعبي المنتخب والجهازين الفني والإداري ومحبي اللعبة هذا الإنجاز وهو تحقيق منتخبنا الوطني العلامة الكاملة بعد فوزه في المباراة النهائية على منتخب بنجلاديش 6 / 2 والحصول على المركز الأول وكأس البطولة.

وأضاف: لا يخفى على الجميع أن مجلس إدارة الاتحاد قام بوضع خطة مستقبلية لمشاركة المنتخب الوطني الأول للهوكي أثناء مشاركته للبطولات لهذا العام وذلك من خلال البرامج والخطط المناسبة حسب الإمكانيات المتاحة مع تذليل كافة الصعوبات من أجل إظهار المنتخب بالمظهر المشرف، وكذلك لتحقيق الأهداف المنشودة والتي من ضمنها التأهل لنهائيات الألعاب الآسيوية المقبلة بالصين، ولا يخفى على الجميع أن مجلس الإدارة الحالي يسير وفق خطة واستراتيجية واضحة المعالم في المشاركات الخارجية، والأمر الآخر والذي تم تحقيقه وهو التأهل لنهائيات كأس آسيا والتي ستقام بدولة اندونيسيا أواخر شهر مايو الجاري والتي أقيمت تصفياتها في شهر مارس الماضي.

وقال الوهيبي: سيتوجه منتخبنا الوطني الأول إلى إندونيسيا لإقامة معسكر بسيط لمدة أربعة أيام قبل انطلاق نهائيات كأس آسيا هناك، حيث سيلعب عدة مباريات ودية مع الفرق التي ستقيم بنفس الفترة، ويشارك منتخبنا الوطني في نهائيات كأس آسيا برفقة منتخبات: كوريا الجنوبية والهند وباكستان واليابان وماليزيا وبنجلاديش بالإضافة للدولة المستضيفة اندونيسيا، وبإذن الله نطمح في هذه البطولة أن يقدم المنتخب الشيء الجيد يعكس مدى تطور لعبة الهوكي بسلطنة عمان وكذلك لتحسين مركزه من بين الفرق المشاركة.

فرحة كبيرة

عبّر لاعبو منتخبنا الوطني الأول للهوكي عن سعادتهم البالغة بالفوز بلقب البطولة التأهيلية الآسيوية والمؤهلة لدورة الألعاب الآسيوية المقبلة بالصين، حيث قال لاعب المنتخب الوطني عاشور رمضان: أهدي هذا الفوز الكبير إلى جميع من ساهم وساند وشجع المنتخب الوطني الأول للوصول إلى هذا المستوى العالي من التألق وأخص منهم أسرة الاتحاد العماني للهوكي بمجلس إدارته وجميع أطقمه الفنية والإدارية، وكذلك عائلتي وزملائي اللاعبين والمسؤولين في مقر عملي، وأنا سعيد بهذا الإنجاز المهم في مسيرتي بعد هذا الفوز الجبار الذي تحقق بتكاتف جميع أعضاء المنتخب وسعيهم الدؤوب للظفر بلقب البطولة التأهيلية في تايلند، ومن خلال هذه البطولة لاحظنا أن الخلط في التشكيلة والتي جمعت لاعبين من منتخبات الأول والشباب والناشئين ساهم وبشكل كبير في وجود مستوى فني عال ومهارات متنوعة في اللعب، ونؤكد بعد فوزنا بلقب هذه البطولة أننا قادرون على تقديم أفضل الإمكانيات في الاستحقاقات القادمة وبعزيمة كبيرة من جميع اللاعبين وهذا يأتي أيضا بالالتزام التام بجميع تعليمات المدرب والجهازين الفني والإداري للمنتخب الوطني.

مشاركة أولى

من جانبه قال اللاعب إلياس بن سليمان النوفلي: تعتبر هذه المشاركة الأولى من نوعها لي مع المنتخب الوطني الأول لكوني أحد أعضاء منتخب الشباب سابقا ولكن بفضل من الله تم اختياري للانضمام إلى المعسكر التحضيري الماضي للبطولة، ولم نخرج من هذه البطولة باللقب المستحق فقط وإنما خرجت بفائدة كبيرة، منها تبادل الخبرة والمعرفة مع لاعبي المنتخب الأول وفرصة للاحتكاك بلاعبي المنتخبات الآسيوية الأخرى المشاركة في هذه البطولة والتعرف على مستوياتهم الفنية والتكتيكية عن قرب، وافتخر جدا لوجودي ضمن هذه الكوكبة من اللاعبين النجوم الذين تمكنوا من خطف لقب البطولة من بين منتخبات لها باع كبير من الخبرة في لعبة الهوكي، حيث إن هذا اللقب هو البداية فقط بينما الهدف الحقيقي سيكون بالمشاركة في خماسيات كأس العالم والتي سوف تستضيفها سلطنة عمان في عام 2024 بمسقط، وأشكر جميع من ساندني حتى حصلت على موقع لي في قائمة لاعبي المنتخب الأول بعدما كنت لاعبا في منتخب الشباب، وفي هذه البطولة تمكنا من معرفة الدور الحقيقي للاعب في الملعب وكيفية مساندته لزملائه اللاعبين للخروج من المباراة بنتيجة الفوز، واثمن الدور الكبير الذي قام به مدرب المنتخب الماليزي ليم تشو لتأهيلي وصقل مهاراتي حتى أتكمن من التعرف على أهم الأساسيات المطلوبة لدى لاعب المنتخب الأول ومنها التحكم والسيطرة والتخصصية في الملعب.

دعم كبير من المدرب

بينما عبر فهد بن خميس النوفلي حارس مرمى المنتخب الوطني عن سعادته باللقب فقال: اقدم الشكر الجزيل إلى مدرب الحراس شاكر منير الذي له الفضل الكبير لوجودي في هذا المستوى الفني الحالي وبخططه وتدريباته الدائمة التي ستمكنني من الوصول إلى مرحلة أكبر خلال قادم الوقت، حيث إن الاستراتيجية الخاصة التي قدمها لنا المدرب في هذه البطولة ساهمت في الحفاظ على شباكنا وتقليل الخسارة والظفر بلقب البطولة، كما أنه يعتبر المعلم الأول لجميع اللاعبين وبالتحديد لحراس مرمى المنتخب، كما أن المباراة النهائية كانت مليئة بالحماس والمتعة لأن جميع اللاعبين دخلوا إلى المباراة وهم يرفعون شعار الفوز دون تنازل وكنا على العهد بالفوز، ولا يجب أن نبخس حق مدير المنتخبات الوطنية محمد البطراني الذي قدم لنا جميع الدعم المعنوي والنفسي في جميع اللحظات منها لحظة النشيد الوطني الذي قدمناه بروح عالية من الوطنية وحب الوطن والإخلاص له مما أوقد فتيل حماسنا للخروج من المباراة بنتيجة الفوز تقديرا لهذا الوطن المعطاء، وأقدم الشكر لمجلس إدارة الاتحاد العماني للهوكي والأطقم الفنية والإدارية، وأوجه رسالة إلى القطاع الخاص بضرورة تقديم الدعم للمنتخب الوطني الأول وذلك لتحقيق المزيد من الإنجازات.

الارتقاء بالمستوى الفني

اللاعب أسامة بن خميس بيت فدع هو الآخر قال: في هذه البطولة تمكنت من الانضمام إلى التشكيلة الأساسية في المنتخب الوطني الأول بعدما كنت لاعبا في منتخب الشباب، حيث إن الخطة التدريبية للمدرب ساهمت في الارتقاء بمستواي الفني بشكل واضح وسريع وفهم المدرب وتعليماته خلال المباريات هو بحد ذاته نجاح يساهم في التحكم بمجريات المباراة والخروج منها بانتصار، أما فيما يخص المباراة النهائية فكانت قوية بفضل المستويات الفنية المتنوعة التي يتمتع بها كلا المنتخبين، والحمد الله تمكنا من الفوز على منتخب بنجلاديش وكذلك الفوز بلقب البطولة، وأهدي هذا الفوز إلى زملائي في نادي النصر وأوجه رسالة تشجيع إلى جميع اللاعبين في الأندية لمواصلة مشوارهم للحصول على فرصة للانضمام إلى المنتخب الوطني الأول للهوكي، ونأمل أن يحصل المنتخب على شرف التكريم من وزارة الثقافة والرياضة والشباب بعد الحصول على لقب البطولة التأهيلية في تايلند ليكون التكريم بمثابة حافز معنوي وتشجيعي لمواصلة تحقيق المراكز المتقدمة في المنافسات والبطولات القادمة.

تطبيق النظام الدولي

بينما قال مدرب حراس المنتخب الوطني للهوكي والمحلل شاكر منير: حاولنا في هذه البطولة التأهيلية تطبيق النظام الدولي الجديد في ما يخص تدريب الحراس، حيث إن جميع حراس المنتخب الوطني تمكنوا من فهم هذا النظام الجديد وعملوا على تطبيقه في مباريات البطولة وتمكنوا من تحقيق نتائج إيجابية كبيرة من خلاله، ولا زلنا نبذل أقصى طاقة وجهد لدينا لتطوير المستوى الفني للحراس للمشاركة في البطولات والاستحقاقات القادمة بمستوى أكبر، وأنا سعيد لوجودي ضمن الطاقم الفني للمنتخب العماني للهوكي وخدمته وتقديم الأفضل له لأن سلطنة عمان تستحق مثل هذه الإنجازات، ونعمل حاليا على وضع خطة استراتيجية جديدة لتدريب الحراس وتمكينهم للبطولات العالمية وستظهر من خلال هذه الخطة مجموعة من الحراس الجدد لم يظهروا سابقا لنرتقي بمستويات المراحل السنية التي لم تشارك من قبل ولنلبي حاجة المنتخب من الحراس في الفترة المقبلة، وسنستخدم في هذه الخطة آليات وتدريبات متطورة ومتقدمة للوصول إلى الهدف المرغوب وتكوين قاعدة صلبة من الحراس في مختلف منتخبات المراحل السنية منها الشباب ومنتخب الناشئين.
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/منتخبنا-يحصد-البطولة-الآسيوية-للهوكي-ويتأهل-لدورة-الألعاب-بالصين