البشائر يجمع بين إنجاز الصعود ولقب الدوري بجدارة واستحقاق

كتب – حمد الريامي
بعد ختام منافسات دوري الأولى لموسم ٢٠٢١/ ٢٠٢٢
العروبة العائد يكتفي بالوصافة وصور ينقذ نفسه ببطاقة الملحق وينال البرونزية –

أسدل الستار على منافسات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم لموسم ٢٠٢١/ ٢٠٢٢ والذي تمكن من خلاله نادي البشائر من أن يجمع بين إنجاز الصعود إلى دوري عمانتل للموسم المقبل 2022 /2023 ولقب الدوري بجدارة واستحقاق، واكتفى نادي العروبة العائد بالوصافة والميداليات الفضية بينما خطف نادي صور بطاقة الملحق الثالثة والميداليات البرونزية بعد مشوار طويل امتد لقرابة 7 أشهر، بدأت من 20 أكتوبر الماضي 2021 من المرحلة الأولى التي وزعت من خلالها الفرق المشاركة إلى 4 مجموعات، حيث وضعت القرعة أندية صور والعروبة وجعلان والوحدة ومصيرة والكامل والوافي في المجموعة الأولى، وفي المجموعة الثانية أندية أهلي سداب وصلالة وفنجاء وقريات وبوشر، وفي المجموعة الثالثة أندية الشباب وينقل والخابورة وعبري ومجيس، وفي المجموعة الرابعة أندية الاتفاق والحمراء وبدية والبشائر والمضيبي وسمائل، ليتأهل 12 فريقا إلى المرحلة النهائية من خلال العروبة وصور وجعلان من المجموعة الأولى ومن المجموعة الثانية بوشر وفنجاء وقريات ومن الثالثة عبري والشباب والخابورة ومن الرابعة البشائر وسمائل والمضيبي، والتي وزعت في مجموعتين حيث وضعت أندية قريات وعبري والخابورة والشباب والعروبة في المجموعة الأولى وفي المجموعة الثانية أندية صور والبشائر وجعلان والمضيبي وسمائل وفنجاء، وتمكنت من خلالها البشائر والعروبة وصور من الصعود لدوري عمانتل.

البشائر بين الإنجاز والدرع

أصبح للبشائر اسم كبير في بطولة دوري الدرجة الأولى بعد أن تمكن من الجمع بين إنجاز الصعود وتحقيق لقب الدوري والذي لم يخسر طوال منافسات الدوري سوى مباراتين فقط، كانت الأولى في بداية المرحلة النهائية بمباراة الذهاب أمام جعلان صفر/1 في المجمع الرياضي بصور يوم 4 فبراير الماضي، والثانية في ختام الدوري أمام صور صفر/1 بالمجمع الرياضي بصور يوم 16 أبريل الماضي بعدما ضمن الصعود لدوري عمانتل، لكن من خلال الرجوع إلى مشوار الفريق في الدوري فقد تربع منافسات المجموعة الأولى برصيد 24 نقطة عندما حقق 7 انتصارات من 10 مباريات، وتعادل 3 مرات ولم يخسر أي مباراة، وأحرز 18 هدفا ودخلت شباكه 5 أهداف فقط، حيث بدأ مشواره في المرحلة الأولى بمباريات الذهاب بالفوز على بدية 2/صفر وعلى الاتفاق 4/صفر وعلى المضيبي 3 /1 وتعادل مع جاره سمائل سلبيا وفاز على الحمراء 2 /1.

وفي مباريات الإياب كرر فوزه على بدية 2/صفر وتعادل مع الاتفاق سلبيا وفاز على المضيبي 2 /1 وتعادل مع سمائل 2/2 وفاز على الحمراء 3 /1، لتضعه القرعة بعدها في المرحلة النهائية في المجموعة الثانية الذي تربع على قمتها برصيد 22 نقطة حقق من خلالها 7 انتصارات وتعادل مرة واحدة وخسر في مباراتين، وأحرز 18 هدفا وتلقت شباكه 4 أهداف فقط والذي أكد صعوده إلى دوري عمانتل قبل جولتين من نهاية الدوري على حساب المضيبي، حيث بدأ مشواره في مباريات الذهاب بالمرحلة النهائية بخسارة غير متوقعة من جعلان 1/صفر لكنه بعدها فاز على فنجاء 2/صفر وعلى المضيبي بالنتيجة نفسها، وعلى سمائل 3/صفر وعلى صور 2 /1، وفي مباريات الإياب رد اعتباره بالفوز على جعلان 1/صفر وكرر فوزه على فنجاء 3/صفر وعلى المضيبي 4/صفر بعدما أنهى البشائر الشوط الأول متقدّما بهدفين نظيفين وقّع عليهما قائده محمد الصوافي في الدقيقة الثانية والمحترف ديّوب ندا في الدقيقة 40.

وفي الشوط الثاني عزّز اللاعب فيصل الأغبري تقدّم البشائر بالهدف الثالث في الدقيقة 47 قبل أن يبصم المحترف ديّوب ندا على بطاقة الصعود بالهدف الرابع في الدقيقة 55 الذي أكد معها تحقيق إنجازه التاريخي ليريح بعدها لاعبيه الأساسيين للمهمة الأهم، حيث تعادل مع سمائل 1/1 وخسر مباراته الأخيرة من صور صفر/1 الذي أراح لاعبيه للمباراة الأهم على لقب الدوري أمام العروبة والذي تمكن من تحقيق البطولة وخطف الدرع والميداليات الذهبية بالفوز 2 /1 باستاد السيب الرياضي يوم السبت الماضي بعدما انتهى شوط المباراة الأول بتقدم البشائر بهدفين مقابل لا شيء جاء عن طريق نجم اللقاء المحترف الأجنبي ديوب ندا في الدقيقتين 12 و22.

وفي الشوط الثاني نجح فريق العروبة في تقليص الفارق بإحراز مهاجمه البديل الناجح عبدالله صالح الحضرمي هدف أكد معه المدرب الوطني حمد الشقصي نجاحه في قيادة الفريق منذ بداية الدوري حتى النهاية ليتوج بالصعود التاريخي وتحقيق لقب الدوري ليسجل ذلك في سجلات النادي بماء من ذهب في موسم استثنائي خاصة وأنه يعتبر من أحد ثمار الدمج بين ناديي أدم ومنح في 29 يونيو 2002م ليحقق الإنجاز الأول في تاريخه في الصعود إلى دوري عمانتل، والظاهر أن مجلس إدارة النادي بدأت تجني ثمار هذا الدمج من خلال تفعيل أنشطة النادي المختلفة والتركيز على كرة القدم وكذلك لعبة السلة الذي أصبح واحدا من فرسانها في الفترة الأخيرة.

وبرزت مجموعة من الأسماء في صفوف الفريق التي يتوقع أن يكون لها دور كبير في الموسم القادم بدوري عمانتل إذا تم الاحتفاظ بها والتي يمكن أن تشكل فارقا كبيرا في الفريق خاصة اللاعبين المحترفين أبرزهم ديوب الذي أحرز هدفي الفوز في مباراة بطولة الدوري على اللقب أمام العروبة.

العروبة يكتفي بالعودة والوصافة

اكتفى نادي العروبة بالعودة من جديد إلى دوري عمانتل بعدما أخفق في تحقيق لقب الدوري بالخسارة 1 /2 لينال وصافة الدوري والميدالية الفضية، ومن الواضح أن ذلك هو الأهم للعروبة الذي سعى من جديد إلى لملمة الأوراق المتبعثرة بعد موسمين قضاهما في الدرجة الأولى لكن طموحات العروبة كانت كبيرة في العودة من جديد إلى أحضان دوري عمانتل حيث ابتسم له الحظ في المباراة الأخيرة أمام قريات بعدما حقق الفوز في أرضه وبين جماهيره 3/صفر بالمجمع الرياضي بصور جاءت بتوقيع المحترف أيتور في الدقيقة 10، وأضاف الهدف الثاني سعيد الضبعوني بينما اختتم أهداف اللقاء جمعة درويش في الدقيقة 40 ليرفع رصيده إلى 22 نقطة متقدما عن الخابورة الوصيف برصيد 18 نقطة، حيث حقق العروبة في المرحلة النهائية من الدوري 7 انتصارات من 10 مباريات، وتعادل مرة واحدة وخسر مباراتين بعدما أحرز 21 هدفا ودخلت شباكه 8 أهداف وقدم مستوى متفاوتا في المرحلة النهائية مما أجبر مجلس الإدارة على الاستغناء عن خدمات المدرب العراقي مظفر جبار والاستعانة بالوطني فاروق عبدالله الذي كان أحد نجوم النادي في السنوات الماضية.

ومن خلال تتبع مشوار العروبة في الدوري هذا الموسم من بداية المرحلة الأولى، احتل المركز الثاني برصيد 18 نقطة خلف منافسه صور على حساب المجموعة الأولى بعدما حقق 5 انتصارات من 10 مباريات وتعادل في 4 مباريات وخسر مباراة واحدة، وأحرز 16 هدفا ودخلت شباكه 9 أهداف، حيث بدأ بخسارة من جاره ومنافسه التقليدي صور 1 /2 وبعدها فاز على جعلان 1/صفر وعلى مصيرة 4/صفر وعلى الكامل والوافي 3 /2 وعلى الوحدة 2 /1، الذي اختتم بها مباريات الذهاب.

وفي الإياب تعادل مع صور 1/1 ومع جعلان بالنتيجة نفسها ومع مصيرة سلبيا ومع الكامل والوافي 1/1، واختتم منافساته في هذه المرحلة بالفوز على الوحدة 2 /1 ومن الواضح أن مستواه تراجع بشكل لافت، إلا أنه تأهل للمرحلة النهائية كوصيف المجموعة الأولى.

وفي المرحلة النهائية وضعته القرعة في المجموعة الأولى الذي بدأ مشواره في مباريات الذهاب بفوز كبير على الشباب 3/صفر وتعادل مع الخابورة 1/1 وخسر من عبري صفر/1 وحقق بعدها الفوز على بوشر 3 /1 وعلى قريات بالنتيجة نفسها. وجاءت مباريات الإياب وعاود تكرار فوزه على الشباب 3 /1 وخسر من الخابورة 1 /2 التي ألقت بضلالها على الفريق مما اضطر إدارة النادي إلى الاستغناء عن العراقي مظفر جبار وإعطاء المهمة لابن النادي فاروق عبدالله الذي بدأ مهمته بالفوز على عبري 1/صفر وبعدها على بوشر 3 /1، واختتم مبارياته بالفوز على قريات 3/صفر التي أعطته جواز العودة والعبور من جديد إلى دوري عمانتل بعدما جمع 22 نقطة قفز معها إلى صدارة المجموعة الأولى، ليعود العروبة من جديد إلى الأضواء بعد موسمين قضاهما في أحضان الدرجة الأولى حيث لم يسعفه الموسم الأول بالعودة لأن جائحة كورونا ألغت الدوري على الرغم من الاحتجاجات التي رفعها مطالبا اتحاد الكرة بتكملة الدوري لكن شاءت الظروف أن لا تكتمل مساعي النادي ليراوح مكانه ويستعيد معها قواه في ترتيب صفوفه بشكل أفضل، ونجح معها بكل جدارة، ليعود العروبة للواجهة من جديد إلا أن هذه العودة تحتاج إلى الكثير من الجاهزية من خلال لملمة الأوراق التي تبعثرت، وأن يلتف معه أبناء النادي المخلصين ليكون من ضمن الأندية المنافسة على الألقاب مثل ما كان عليه من قبل.

ومن الواضح بأن العروبة لا يريد أن يكرر الأخطاء التي وقع فيها في المواسم الماضية، ولن يكون جسر عبور للفرق الأخرى بل عودته إلى دوري عمانتل تؤكد أحقيته بهذا التواجد ومن المؤكد بأنه سيعمل من الآن على إيجاد فريق قوي للعودة إلى منصات التتويج من خلال استقطاب مجموعة من اللاعبين البارزين من داخل عمان أو من المحترفين، مع اختيار جهاز فني وأداري له الخبرة الميدانية الجيدة لقيادة الفريق في الموسم المقبل، لذلك تأمل إدارة نادي العروبة من هذه العودة إلى عودة أبناء النادي لدعم الفريق وتشكيل لحمة قوية مع مجلس إدارة النادي من خلال الدعم والمساندة مثل ما كانت عليه في السابق.

صور ينقذ نفسه ببطاقة الملحق

انقذ صور نفسه في العودة إلى دوري عمانتل من خلال الفوز بمباراة الملحق أمام الخابورة 1/صفر يوم الجمعة الماضية باستاد السيب الرياضي من ضربة جزاء في الدقيقة ١٠٥ من الشوط الإضافي الأول جاء بتوقيع العاصم الحارثي بعد مباراة مثيرة من خلال محاولات الفريقين إحراز هدف التقدم، إلا أن الصلابة الدفاعية كانت حاضرة من الجانبين في وقتها الأصلي والتي ذهبت إلى الوقت الإضافي وتمكن من خلالها صور من استغلال أثمن الفرص من ضربة جزاء.

ومن الواضح، أن عودة صور إلى دوري عمانتل كانت فيها الصعوبة الكبيرة، حيث وقع في العديد من المطبات كان من الممكن أن تبعده عن مبتغاه على الرغم من المحاولات التي أبداها المدرب سالم سلطان ومعه مساعده التونسي زبير محمد وخاصة في المرحلة النهائية عندما فقد مجموعة من النقاط في مباريات الإياب.

ومن خلال تتبع مشوار الفريق، حضر صور في مباريات المرحلة الأولى في المجموعة الأولى الذي جمع 23 نقطة من 10 مباريات حقق فيها 7 انتصارات وتعادلين وخسارة واحدة فقط وهو أفضل فريق في هذه المرحلة بعد البشائر الذي بدأ مشواره في مباريات الذهاب بالفوز على جاره العروبة 2 /1، ولكنه تعادل بعد ذلك مع مصيرة 2/2 وفاز بعدها على الوحدة 2 /1 وعلى جعلان 3/صفر وعلى الكامل والوافي 1/صفر. وفي مباريات الإياب تعادل مع جاره العروبة 1/1 وفاز على مصيرة 2 /1 وعلى الوحدة 3 /1 وخسر من جعلان 1/3، واختتم مبارياته في هذه المرحلة بفوز كبير على الكامل والوافي 8/صفر لتضعه القرعة في المجموعة الثانية بالمرحلة النهائية الذي احتل فيها المركز الثاني برصيد 17 نقطة بعد 5 انتصارات من 10 مباريات وتعادلين و3 خسائر، وأحرز 14 هدفا، وتلقت شباكه 9 أهداف.

وبدأ مشوار مباريات الذهاب بالفوز على المضيبي 1/صفر وبعدها على جعلان 3 /1 لكنه خسر من سمائل صفر/2 والتي أطاحت بالمدرب سالم سلطان، وفي المهمة الأولى للمدرب التونسي الزبير خسر من فنجاء صفر/1 لكنه عاد لسكة الانتصارات بالفوز على البشائر 2 /1.

وفي مباريات الإياب حقق الانتصار على المضيبي 3 /1 وتعادل سلبيا مع جعلان، وبعدها 2/2 مع سمائل وعاود الفوز على فنجاء 3/صفر واختتم مبارياته بالفوز على البشائر في المباراة الأخيرة 1/صفر الذي أحيى معها الأمل من جديد في مواجهة صعبة للغاية، خاصة وأنها من مباراة واحدة فقط مع الخابورة لتحديد المركز الثالث بالدرجة الأولي وصاحب البطاقة الثالثة لدوري عمانتل.

وأظهر فريق صور مجموعة من اللاعبين المجيدين أمثال عبدالله الفريسي في حراسة المرمى والعاصم الحارثي وعبدالله المشرفي وخميس الغيلاني وعبدالرحمن البريكي وعبدالرحمن المقيمي والمحترفين ديالو وبارفيت وفوفانا على أمل المحافظة عليهم في الموسم المقبل، وتسعى إدارة النادي إلى إعادة هيبة الفريق بين أندية الصفوة وتشكيل ثنائي قوي مع العروبة في منافسات الدوري والكأس، وهذا يحتاج إلى جهد كبير وإمكانيات مالية وبشرية ولن يتأتى إلا من خلال تكاتف أبناء النادي والداعمين الذين ينتظر منهم الكثير من الدعم والمساندة ليكون صور مثل ما كان عليه في المواسم الماضية وينافس على الألقاب المختلفة.
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/البشائر-يجمع-بين-إنجاز-الصعود-ولقب-الدوري-بجدارة-واستحقاق