فيلم وثائقي يسلط الضوء على أبرز معالم سلطنة عمان

تنقلت عدسته بين 29 ولاية
(عمان): قطع المصوّر هيثم بن ناصر بن درويش العزري مسافة أكثر من عشرة آلاف كيلومتر، زار خلالها تسعا وعشرين ولاية في أربعة أشهر ليوثق المعالم الأثرية في سلطنة عُمان ويخرج لنا بفيلم وثائقي ضمن مشروع “عُمان الإرث التليد”.

ويأتي الفيلم الوثائقي بلمساته الإبداعية لينفض غبار المعالم الأثرية ويبرز قيمتها مع القليل من التفاصيل بجهود فريق العمل التي حققت رقمًا قياسيًا في مجال التصوير.

وتضمّن الفيلم لقطات لأكثر من خمسين موقعًا من بين عشرة من محافظات سلطنة عمان، ففي محافظة مسقط، اقتنص هيثم العزري لقطات من أبرز معالمها بقلعة الجلالي وقلعة الميراني، وقلعة مطرح، وبوابة مطرح، وقلعة الفتح، وبيت السيدة ثريا (بيت المقحم)، وبرج الصحوة. ومحافظة الداخلية، بحصن سمائل، وقرية تنوف، وحارة العين، وقرية بلادسيت، وقرية سلوت الأثرية، وقرية بلد سيت حارة منح، وبوابة نزوى، وبوابة سمائل، وبوابة بهلا.

أما لقطات محافظة ظفار ففي قرية البليد الأثرية، وحصن سمهرم، وموقع أثري قديم في نيابة الحاسك، وبرج النهضة، ومحافظة شمال الشرقية، بحصن الحمام، وقرية المنزفة، وقرية القناطر، وحصن الواصل، وقلعة الخناجرة، ومدافن محلياء، وحصن بيت الخبيب.

وكانت لقطات محافظة جنوب الشرقية، بقلعة آل حمودة، وبرج العيجة، وبوابة صور، وبوابة العيجة، ومحافظة شمال الباطنة ببوابة صحار، وحصن وادي حيبي، وبوابة شناص، ومحافظة جنوب الباطنة، ببيت النعمان، وحصن المصنعة، وبرج آل خميس، وقلعة نخل، وبيت الغشام، وقرية المنصور، وقرية الحشاة وبوابة الرستاق.

أما محافظة البريمي، فكانت اللقطات في حصن بيت بحر، وحصن الخندق، وحصن بيت الند بولاية محضة، وبوابة البريمي، ومحافظة الظاهرة، بحارة الرمل، ومدافن بات الأثرية، وبلدة ضم، وقميرا، ومدافن قرية المدام، ومحافظة مسندم، بقلعة خصب، وموقع الجدة الأثري، وراس بني البور، وقرية موّه راس النبت.

وكانت النقلات بين اللقطات بلوحات ذات قيمة وطنية، وطابع فريد يبرز الرُقيّ الجمالي لإرث سلطنة عُمان والتاريخ العريق بين المعاصرة والأصالة.
https://www.omandaily.om/ثقافة/na/فيلم-وثائقي-يسلط-الضوء-على-أبرز-معالم-سلطنة-عمان