تحضيرات مكثفة للمنتخب الوطني استعدادا لبطولة العالم للمشي

كتب – فهد الزهيمي
تستضيفها مسقط مارس المقبل بمشاركة 1000 عداء من 60 دولة

الترويج السياحي وإعداد المنتخب والتنافس الدولي وتطوير اللعبة.. أبرز الأهداف

تصوير – صالح الشرجي –

أكد المهندس سعيد بن سيف الهادي نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى أن المنتخب الوطني للمشي يواصل تحضيراته واستعداداته المكثفة للوصول للجاهزية الكاملة من أجل المشاركة في بطولة العالم للمشي 2022 التي ستستضيفها سلطنة عمان ممثلة في مؤسسة عُمان للإبحار والاتحاد العُماني لألعاب القوى وذلك خلال يومي 4 و5 من شهر مارس المقبل، والتي ستقام منافساتها في مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض بمحافظة مسقط. وأضاف: تضم القائمة الحالية للمنتخب المشاركة في الحصص التدريبية اليومية التي تقام بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر 15 لاعبا وذلك تحت قيادة المدرب التونسي المنصف القطنافي ومساعده المدرب الوطني أحمد السيابي. وتشارك سلطنة عمان في هذا الحدث العالمي بمنتخبي العموم والشباب، حيث سيشارك منتخب العموم في فئتين: الأولى في سباق 20 كلم والثانية في سباق 35 كلم، بينما سيشارك منتخب الشباب في سباق 10 كلم. وقال الهادي: ستشارك في هذه البطولة العالمية التي تقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط منتخبات رياضية من مختلف دول العالم للتنافس على عدد من المسافات وهي: سباق 20 كم للذكور والإناث، وسباق 10 كم للفئة العمرية أقل من 20 سنة للذكور والإناث، إضافة إلى سباقات الكبار، حيث من المزمع أن تقام السباقات يوم الجمعة 4 مارس المقبل، فيما سيقام في اليوم التالي السبت 5 مارس سباق لمسافة 35 كم، ومن المتوقع أن تستقطب البطولة أكثر 1000 عداء وعداءة من 60 دولة من مختلف دول العالم وهو الأمر الذي سيسهم في جلب الكثير من المنافع الاقتصادية والسياحية والترويجية لسلطنة عمان وتشغيل الكثير من القطاعات المحليّة الحيويّة على رأسها القطاع الفندقي والطيران والقطاعات الأخرى المرتبطة بالسياحة، كما تم تخصيص جوائز قيمة تحدد من قبل اللجنة المنظمة وكذلك من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

كفاءة وخبرات طويلة

وتابع نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى حديثه: تمثل استضافة سلطنة عُمان لبطولة العالم للمشي 2022 نقلة نوعية في مسار ألعاب القوى العمانية وحافزا كبيرا لاستقطاب أحداث أولمبية مماثلة لتحقيق مجموعة كبيرة من الأهداف وخصوصًا المتعلقة بالتسويق والتطوير والتنافس الدولي وتطوير رياضة ألعاب القوى، وعادة يتم الإعلان عن الدولة المستضيفة للبطولة قبل ثلاث سنوات من أجل التحضير والاستعداد الجيد للحدث، ولكن بسبب الظروف التي أدت إلى إلغاء البطولة من الدولة المستضيفة وإسنادها لسلطنة عمان لتنظيمها وفي وقت قياسي يعتبر تحدّيا صعبا للمنظمين ولم يقع الاختيار على سلطنة عُمان إلا لما تتمتع به من كفاءة وخبرات طويلة في تنظيم واستضافة الأحداث الرياضية الدولية، حيث إن فترة التحضير والاستعداد القصيرة والمقدرة بفترة ستة أشهر ما هي إلا خطوة لإثبات جدارة فريق العمل وإظهار إمكانياته في مجال إدارة واستضافة الأحداث الدولية والقارية. الجديد بالذكر أن البطولة كان من المقرر إقامتها في مدينة مينسك البيلاروسية، ولكن تم إلغاؤها وتأجيلها عدة مرات بسبب جائحة فيروس كورونا والقيود المفروضة على السفر.

أبعاد اقتصادية وسياحية

وحول المنافع المرجوة من استضافة هذه البطولة الدولية، قال الهادي: يقدم هذا الحدث العالمي أبعادا اقتصادية وسياحية ورياضية تضع سلطنة عمان في قائمة الدول المنظمة للأحداث الرياضية العالمية، حيث اكتسبت سلطنة عُمان سمعة كبيرة في تنظيم واستقطاب رياضات دولية مهمة، وستعمل بطولة العالم للمشي 2022 على تعزيز هذه السمعة على نطاق أوسع، كما ستساهم في رفد الاقتصاد الوطني وفق مرتكزات رؤية عُمان 2040 من حيث دعمها للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المحلية وإلهام الرياضيين العُمانيين من جميع الأعمار والفئات.

وأضاف: من الجانب الاقتصادي، فقد تم العمل على تنفيذ هذه البطولة بما يتيح الكثير من الفرص التي تحفز الاقتصاد المحلي ويشجع على استقطاب الاستثمارات وذلك من خلال إشراك القطاع الخاص للاستفادة من هذا الحدث في إيصال منتجاتها لجمهور أوسع والاستفادة من الفرص الاستثمارية، وأيضا تشغيل البنى الأساسية بما في ذلك الفنادق والمنتجعات، ورفع أعداد رحلات طيران القادمين لسلطنة عمان وبالتالي رفع نسبة الإشغال الفندقي وتشغيل المواصلات، وكذلك دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز الاستدامة المالية، وإيجاد شراكات عمل تعاونية مع مشغلي خدمات القطاع السياحي من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتقديم سلطنة عمان كوجهة مثالية للأسواق الرئيسية والقطاعات الاستراتيجية كما حددتها استراتيجية وزارة التراث والسياحة ورؤية عُمان 2040.

ترويج رياضي

كما أوضح نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى، أن هذه الفعالية ستلهم وتحفز أبناء سلطنة عمان على المشاركة وتوظيف خبراتهم من خلال العمل جنبا إلى جنب مع عُمان للإبحار والاتحاد الدولي لألعاب القوى في تنفيذ الفعالية، كما توفر لهم على المدى القصير فرصا تدريبية تعمل على صقل وتطوير مهاراتهم المعرفية، ويتمثل ذلك من خلال صقل مهارات فريق العمل، والترويج للجانب الرياضي بما يعزز الوعي الصحي في المجتمع، وكذلك الترويج لسلطنة عمان عالميا وتنشيط السياحة الداخلية، وإيجاد فرص وظيفية وتدريبية للمجتمع المحلي، وتطوير أنماط وأساليب الحياة العصرية العُمانية، وكذلك تطوير مرافق البنية الأساسية وتهيئتها للأحداث الدولية المقبلة لتكون إرثا مستداما، والتكاتف المجتمعي ومشاركة الشباب، وتطوير موارد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وأيضا احتضان مواهب الشباب العُماني والاستمرار في تنمية مهاراتهم وقدراتهم.

وقال الهادي: من جانب آخر أولت عُمان للإبحار جلّ الاهتمام بصون البيئة في جميع الأحداث القاريّة والدولية التي تمت استضافتها وذلك وفقا للممارسات الدولية، منها الاهتمام بمواد تصنيع ملابس الفرق الرياضية وجميع لافتات السباقات بحيث تكون جميعها صديقة للبيئة، وقد تمثل هذا الاهتمام في صناعة الوعي لدى أفراد المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة وجعلها أسلوب ونمط حياة، وتعزيز دور سلطنة عمان إقليميًا ودوليًا في هذا الجانب، وتنظيم حملات توعية عبر منصات شبكات التواصل الاجتماعي، بالتنسيق مع هيئة البيئة وشركة بيئة، وذلك من أجل تشجيع أفراد المجتمع وحثهم للحفاظ على مواردنا الطبيعية وحمايتها.

حكام بطولة العالم

وختم المهندس سعيد بن سيف الهادي نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى، حديثه بالقول: ستضم قائمة حكام بطولة العالم للمشي 80 حكما محليا يتولون مسؤولية التأكد من تقيد جميع المتسابقين بالإجراءات والقوانين الخاصة بالبطولة قبل انطلاق السباقات و22 حكما دوليا موزعين على مسارات السباق، ويأتي الغرض من وجود حكام سباق المشي لضمان عدالة المنافسة لجميع المشاركين، وهناك شيئان يبحث عنهما حكام المشي في السباق، وملامسة القدم للأرض وحركة الساق المستقيمة «يجب أن تبدو القدم المتقدمة وكأنها لامست الأرض قبل أن تترك أصابع القدم الخلفية الأرض».

تكثيف الجرعات التدريبية

من جانبه قال التونسي المنصف القطنافي مدرب منتخبنا الوطني للمشي: في البداية أقدم الشكر للاتحاد العماني لألعاب القوى على الجهود التي يقوم بها من أجل تطوير اللعبة في سلطنة عمان، وجاء إنشاء هذا المنتخب الجديد من أجل المشاركة في بطولة العالم للمشي 2022 والتي ستقام في مسقط في شهر مارس المقبل، حيث سنشارك في هذه البطولة بمنتخبي العموم والشباب، فسيشارك منتخب العموم في فئة سباق 20 كلم وأيضا في فئة سباق 35 كلم، بينما سيشارك منتخب الشباب في سباق 10 كلم، وقد بدأنا التدريبات في بداية شهر ديسمبر الماضي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وينتظم اللاعبون في التدريبات بشكل مكثف. وأضاف المدرب: اللاعبون لديهم الرغبة الكبيرة في تحقيق مراكز متقدمة في هذه البطولة العالمية على الرغم من الإعداد القصير والتحضير لمثل هذه البطولات المهمة، وبحكم أن البطولة تقام لأول مرة هنا في سلطنة عمان وأيضا إنشاء منتخب جديد، فإن اللاعبين يحملون الطموحات والأمنيات الكبيرة من أجل تقديم مستويات جيدة ومقارعة أبطال العالم في منافسات البطولة، وما يعلم الجميع أن إنشاء فريق جديد والمشاركة به في منتخبات عالمية يجب أن يكون يتقدمه إعداد طويل تتخلله معسكرات محلية وخارجية وكذلك المشاركة في البطولات سواء الرسمية أو الودية من أجل الوصول للجاهزية الكاملة قبل المشاركة في بطولة العالم للمشي ولكن بحكم أن الفترة قصيرة جدا نعمل حاليا على تكثيف الجرعات التدريبية المتنوعة لهؤلاء اللاعبين من أجل الوصول للجاهزية الكاملة قبل انطلاق منافسات البطولة.

وتابع المنصف القطنافي مدرب منتخبنا الوطني للمشي حديثه: بعد بطولة العالم ستكون هناك بطولات خارجية للمشي تنظم في دول العالم وسنعمل على إعداد خطة متكاملة بعد ختام بطولة العالم للمشي بمسقط من أجل المشاركة في البطولات الخارجية وتقديم هذه الخطة لمجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى من أجل إعداد طويل المدى لهذا المنتخب.

هدفنا المنافسة

بينما قال مساعد مدرب منتخبنا الوطني أحمد السيابي: نواصل التدريبات بشكل يومي استعدادا لهذا الحدث العالمي وذلك لأول مرة في تاريخ الرياضة العمانية المشاركة في بطولة العالم للمشي 2022 والتي ستستضيفها سلطنة عمان يومي 4 و5 من شهر مارس المقبل، حيث يعدّ سباق المشي سباقا رياضيا للمشي لمسافات طويلة، يختلف عن المشي المعتاد في أنه يجب أن تكون هناك قدم واحدة على اتصال بالأرض في جميع الأوقات، ويتم تقصير طول الخطوة لتحقيق سرعة تنافسية، وكما يعلم الجميع أن بطولة العالم للمشي هي منافسة رياضية في ألعاب القوى تنظم كل سنتين من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

وأضاف: في بداية شهر ديسمبر الماضي قمنا بتشكيل أول منتخب وطني للمشي استعدادا للمشاركة في هذه البطولة العالمية، وينتظم اللاعبون في الحصص التدريبية اليومية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وسنشارك في هذه البطولة بمنتخبي العموم والشباب، حيث سيشارك منتخب العموم في فئة سباق 20 كلم وأيضا في فئة سباق 35 كلم، بينما سيشارك منتخب الشباب في سباق 10 كلم، كما تشتمل البطولة العالمية أيضا على عدد من السباقات وهي سباق 20 كم للذكور والإناث، وسباق 10 كم للفئة العمرية أقل من 20 سنة للذكور والإناث، إضافة إلى سباقات الكبار، وأيضا سباق لمسافة 35 كم.

وقال مساعد المدرب: جاء تشكيل المنتخب من خلال دعوة عدد من لاعبي السرعات لاختراق الضاحية، حيث قمنا بتحفيز اللاعبين بأهمية المشاركة في هذه التجمع العالمي المقبل للمرة الأولى، وأن نظهر بالصورة الجيدة وذلك بحكم أننا نستضيف هذه البطولة الدولية، وكما يعلم الجميع أن فترة الإعداد قصيرة جدا من أجل إعداد منتخب يشارك في بطولة عالمية، إلا أن هدفنا من المشاركة في هذه البطولة هو المنافسة وليس مجرد المشاركة فقط على الرغم من أننا نشارك للمرة الأولى في هذه البطولة ولدينا منتخب جديد أيضا إلا أن طموحنا هو المنافسة وتشريف اسم سلطنة عمان في بطولة العالم للمشي.

وتابع السيابي حديثه: خلال الأشهر الماضية قمنا بتدريبات مكثفة لهذا المنتخب من حيث طريقة المشي وغيرها من الجوانب التدريبية والفنية والبدنية الأخرى التي تساهم في الارتقاء وصقل وتطوير هؤلاء اللاعبين، كما أن طموحنا باستمرار هذا المنتخب بعد المشاركة في بطولة العالم للمشي 2022، حيث إن هناك العديد من البطولات التي تقام لهذه الرياضة بشكل متواصل سواء على المستوى الخليجي أو الآسيوي أو العالمي.
https://www.omandaily.om/الرياضية/na/تحضيرات-مكثفة-للمنتخب-الوطني-استعدادا-لبطولة-العالم-للمشي